الكربوهيدرات و الرجيم . . ضرر أم ضرورة ؟

من المفاهيم التى تنتشر و بكثرة أن الكربوهيدرات أو النشويات ذات سمعة سيئة خاصة فى عالم الرجيم والحميات الغذائية المنتشره فى كل مكان و يقابل ذلك من حديث أن الكربوهيدرات لها دور أساسى ومهم فى أى برنامج غذائى لدى الإنسان مما سبب حالة من اللبس و الحيرة لدى متبعى الحميات الغذائية من أجل إنقاص الوزن خاصة الذين يهتمون بانقاص الوزن بصورة صحية وليس مجرد فقد لعدد من الكيلو جرامات بصرف النظر عن تناول أطعمة صحية مفيدة غنية بكل ما يحتاجه الجسم من عناصر غذائية وسوف نوضح لك عزيزى القارئ حقيقة تلك الأقاويل فيما يلى .

ماهى الكربوهيدرات؟

الكربوهيدرات هى مصدر الطاقة حيث أننا عندما نقوم بتناول الكربوهيدرات أو النشويات يقوم الجسم بتحويل النشويات إلى جلوكوز ويُرسل إلى داخل خلايا الجسم كوقود لتلك الخلايا . فالكربوهيدرات أحد المغذيات الرئيسية الثلاثة لجسم الإنسان والعنصرين الآخرين هما البروتين والدهون HDL الدهون المفيدة وليست الضارة LDL وهنالك ثلاث أنواع من الكربوهيدرات هى السكر والنشاء و الألياف. و تشمل الكربوهيدرات ما يلى  :

السكر

عنصر طبيعى تحتوى عليه العديد من الأطعمة مثل الفاكهة ، العسل ، عصائر الفاكهة ، اللبن ، سكر اللبن أو اللاكتوز ، الخضروات تلك يوجد بها السكر بصورة طبيعية وهنالك أطعمة يتم إضافة السكر إليها مثل الشوكولاتة ، المشروبات ، الحلويات ، أنواع البسكوتات المختلفة ، والمشروبات الدافئة وتذكر عزيزى القارئ تعد كل السكريات كربوهيدرات ولكن ليس كل الكربوهيدرات سكريات.

النشاء

عنصر طبيعى يتم استخراجه عادة من الأشجار و تحتوى عليه العديد من الأطعمة مثل الأرز و البطاطس والمكرونة ويدخل فى صناعة الخبز والنشاء تمد الجسم بالطاقة تستمر طوال اليوم.

الألياف

تأتى فقط من النباتات الطبيعية وهى عنصر أساسى يمد الجسم بالكروليسترول المفيد HDL وهى تساعد على الشعور بالشبع وتمد الجسم بالطاقة التى يحتاجها وأثبتت الدراسات أن الحميات الغذائية التى تحتوى على نسبة عالية من الأغذية الغنية بالاياف تقى الجسم من العديد من الأمراض منها مرض السكري من المرحله الثانيه والانيميا وبعض أنواع السرطان ولكى نحصل على الألياف نجدها تتوفر فى الخضروات ذات القشرة السمكية والخبز المصنوع من الحبة الكاملة ، المكرونة المصنوعة من الحبة الكاملة.

لماذا نحتاج الكربوهيدرات ؟

الكربوهيدرات تعد هامة بالنسبة لصحة الانسان لعدة أسباب منها تضمن للإنسان حمية غذائية صحية متوازنة ، تمد الإنسان بالطاقة اللازمة لكى يمارس نشاطاته اليومية ، الألياف تمد الجسم بنسبة متوازنة بطيئة السريان من السكر داخل الدم على عكس السكر الناتج عن الحلويات لذا ينصح بتناول الألياف لمرضى السكرى و كا وقاية من مرض السكرى بمرحلة الأولى والثانية حيث أن الكربوهيدرات تساعد على تحويل السكر إلى جلوكوز الذى هو وقود الخلايا لذا ينصح بممارسة الرياضة حتى لا يتحول الجلوكوز إلى دهون تتراكم على الكبد .
كما أن الألياف أو الكربوهيدرات النافعة تعمل على خفض نسبة الكولسترول الضار فى الدم LDL ويمكن تناول الألياف من خلال تناول الخضروات بشرط أن تكون بقشرها مثل البطاطس والبطاطا كما أن الألياف تساعد على الشعور بالشبع لدى من يبحثون عن حمية غذائية صحية متوازنه من أجل إنقاص الوزن.

هل نستطيع الاستغناء عن الكربوهيدرات ؟

نحن بالطبع نستطيع الاستغناء والعيش بدون السكر اذا أردنا تقليل نسبة الكربوهيدرات المتناولة من أجل إنقاص الوزن حيث أن الكربوهيدرات هى أحد المصادر الثلاثة الأساسية التى يستمد منها طاقتة وفى حالة عدم وجود ذلك العنصر سوف يلجأ الجسم إلى العنصرية المتبقين ألا وهما الدهون والبروتين .

لكن الامتناع كليا عن تناول الكربوهيدرات قد يضع الإنسان فى مخاطر صحية خطيرة مثل انخفاض حاد فى نسبة السكر فى الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول الضار LDL لذا ينصح بتناول الكربوهيدرات المفيدة مثل الألياف الموجودة فى الخضراوات والخبز المصنوع من الحبة الكاملة وكذلك الفاكهة فهى تمد الجسم بالعناصر الغذائية التى يحتاجها مثل الكالسيوم والحديد وفيتامين B .

أيهما يساعد على الشعور بالشبع : البروتين أم الكربوهيدرات؟

البروتين والكربوهيدرات كلاهما يشعر الإنسان بالشبع ولكن الأمر يتوقف على الكمية المتناولة من الطعام فمثلاً تناول طبقا مكونا من قطعه لحم أحمر و 3 ملاعق ازر أو قطعة خبز مصنوع من الحبة كاملة وكمية لا بأس بها من الخضروات كل ذلك كفيل بأن يجعل الإنسان يشعر بالشبع لفترات طويلة ويمده بالطاقة التى يحتاجها من أجل ممارسة أنشطة حياته اليومية حيث أنه يجب على الأقل تناول خمس جرعات متباعدة الفترات من الخضروات والفاكهة والبروتين والألياف على مدار اليوم الكامل كما نصحت منظمة الصحة العالمية .

ما هى الكربوهيدرات التى يجب ان اتناولها والكربوهيدرات التى يجب ان امتنع عن تناولها؟

الشوكولاته الفاتحه والحلويات والمقليات كلها تعد من الكربوهيدرات المضره التى يجب الإبتعاد عنها لانها تزيد من خطر ارتفاع نسبة السكر فى الدم وتحولها إلى دهون وكذلك ارتفاع نسبة دهون LDL اى نسبة الكوليسترول الضار فى الدم لذا ذلك النوع من الكربوهيدرات يجب الامتناع عنه تماماً وكليا . و يفضل تناول الكربوهيدرات النافعة المتمثلة فى الخضروات ذات القشرة مثل البطاطس والبطاطا والفاكهة والمخبوزات المصنوعه من الحبة الكاملة فهى تساعد أيضا على إنقاص الوزن لمن يسعون إلى إتباع حمية غذائية صحية متوازنة تساعد على الشعور بالشبع لفترات طويلة.

ماهو افضل وقت لتناول الكربوهيدرات؟

ينصح بتناولها خلال فترة النهار على وجبة الإفطار والغذاء لأن الجسم يكون عملية الحرق لدية عالية خلال فترة النهار وتقل كلما اقترب الليل وينصح بتناول البروتين فى اخر وجبة فى اليوم حتى لا يحدث هدم للعضلات أثناء الليل وخلال النوم فالبروتين يساعد على بناء وتكوين العضلات أثناء النوم.

ماهى العلاقة بين الكيبوهيدرات والرياضة؟

الكربوهيدرات هى الوقود الذى يستخدمة الجسم من أجل الحصول على الطاقة لذا ينصح بتناولها قبل ممارسة الرياضة وليس بعدها أما البروتين فهو ضرورى من أجل بناء العضلات وزيادة كتلتها لذا ينصح عند ممارسة الرياضة بتناول الوجبات الغنية الكربوهيدرات والبروتين من أجل ممارسة الرياضة بطاقة كافية ونتيجة مضمونة.

1 فكرة عن “الكربوهيدرات و الرجيم . . ضرر أم ضرورة ؟”

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى